الثلاثاء, 12 01 1444 | 09 أغسطس 2022

وزير الاقتصاد والتخطيط يتفقد "غرفة التحكم" و"مركز الاتصال الإحصائي" لـ " تعداد السعودية 2022"

تفقد معالي وزير الاقتصاد والتخطيط، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للإحصاء الأستاذ فيصل بن فاضل الإبراهيم، اليوم الأحد، سير العمل في غرفة التحكم لعمليات تعداد السعودية 2022، و"مركز الاتصال الإحصائي"، وذلك خلال جولته التفقدية لمقر الهيئة العامة للإحصاء، للوقوف على سير أعمال "تعداد السعودية2022".
ورحب معاليه، بوسائل الإعلام في غرفة تحكم عمليات تعداد السعودية 2022، مؤكداً على أهمية ودور الجانب الإعلامي في نشر التوعية حيال أهمية المشاركة المثلى بالإدلاء الكامل والدقيق والتعاون مع الباحث الميداني، لإنجاح مشروع التعداد ودعم كافة مراحله وأعماله، موضحاً إن كل المدخلات والمعلومات المدلى بها ستصب نفعاً في رسم وتصميم سياسات اقتصادية واجتماعية تساعد في عملية التخطيط للمشروعات المستقبلية، لاسيما مُستهدفات رؤية السعودية 2030. 
وقال معالي الوزير الأستاذ فيصل الإبراهيم "وقفنا اليوم أنا وزملائي على آلية إدارة ومراقبة عمليات المرحلة الحالية من التعداد من خلال غرفة التحكم، واطّلعت على نتائجها منذ انطلاقها يوم الأربعاء – 26 يناير – حيث تم إنجاز (35%) من أعمال مرحلة تحديث العناوين خلال 11 يوماً فقط في إنجاز قياسي، وذلك على أيدي 14 ألف مراقب وباحث ميداني من أبناء وبنات الوطن، وسيصل العدد إلى 40 ألف خلال مرحلة العد الفعلي، لهم  جميعاً مني خالص الشكر، وأيضاً  أشكر كافة الجهات الحكومية المشاركة - وزارة الداخلية، والصحة، والتعليم، ومركز المعلومات الوطني وغيرهم من الجهات، فقد شارك في هذا المشروع الوطني أكثر من 25 جهة حكومية لهم جميعاً خالص التقدير".
وأضاف معاليه "أود أن أشكر إخواني وأخواتي من مواطنين ومقيمين على دعمهم ومشاركتهم، وأدعوهم جميعاً للتعاون مع الباحث الميداني خلال زيارته للوحدات السكنية، وتزويده بالمعلومات المطلوبة بشكل دقيق، لنساهم جميعاً من خلال التعداد في تحقيق رؤية السعودية 2030 والإعداد لمستقبل أفضل لكل من يعيش في مملكتنا الحبيبة بمشيئة الله".
وزاد معاليه " المحافظة على الخصوصية، والأمن والسلامة أهم مبدئين لدينا في التعداد، والهيئة العامة للإحصاء تطبق أعلى مستويات الخصوصية والسرية المتعلقة ببيانات الأفراد، ويمنع تنظيمها الإفصاح عن البيانات الفردية بأي شكل من الأشكال، كما إن العمل على التعداد يتم بالتعاون مع وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية وذلك بهدف ضمان تطبيق المعايير الأمنية دقيقة، ويتم التنسيق على مدار الساعة، إضافة إلى التعاون مع الزملاء في وزارة الصحة، وهيئة الصحة العامة (وقاية) فيما يخص الاحترازات الخاصة بـ"كورونا".
وحول أبرز التطورات التي صاحبت تعداد السعودية 2022، وإلى أي مدى تم استخدام التقنية في أعمال التعداد، قال معاليه "تمت الاستفادة من أفضل المعايير والممارسات الدولية في التعدادات السكانية، المعمول بها في دول مجموعة العشرين والمطبقة في الدول الأعضاء ضمن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث يتم للمرة الأولى استخدام التقنيات الحديثة في تنفيذ أعمال التعداد، إن تعداد السعودية 2022 هو تعداد رقمي بالكامل، وسيتم الاستفادة فيه من البنية التحتية الرقمية الحديثة في المملكة، حيث تم الاستغناء عن استخدام الاستمارات الورقية تماماً، كما ستتم إتاحة خيار للعدّ الذاتي الذي يُمكن من خلاله استيفاء بيانات استمارة التعداد إلكترونيًّا عن طريق بوابة الهيئة على الإنترنت دون الحاجة إلى زيارة الباحث الميداني".